You are using an outdated browser. For a faster, safer browsing experience, upgrade for free today.

تأثير عمليات السمنة على الحمل و الجنين

هل تؤثر عمليات السمنة على الحمل و الجنين؟
يتسأل البعض عن تأثير عمليات السمنة على الحمل و الجنين لكن قبل أن نجاوب على هذا السؤال يجب علينا أولًا معرفة ماهية العلاقة بين السمنة المفرطة و الحمل و الجنين.


هل يوجد علاقة مباشرة بين السمنة المفرطة و الحمل؟
نعم يوجد بينهم علاقة و لكن دعنا نناقش في البداية مدى تأثير السمنة المفرطة و كيف تتسبب في حدوث تأخر حمل.
وجدث الدراسات الحديثة أن السمنة المفرطة و الوزن الزائد مرتبطين بحدوث إختلال هرموني داخل جسم السيدة مما يؤدي إلى إصابتها بمتلازمة المبيض المتعدد التكيسات و التي بدورها تتسبب في تأخر حدوث حمل.

هل يوجد مخاطر قد تواجه الجنين في حالة حدوث حمل لسيدة تعاني من السمنة؟
نعم، يوجد مخاطر قد تواجه الجنين منها:
1-خسارة الجنين: قد تحدث مرة أو لعدة مرات في حالة حدوث حمل مرة أخرى مع وجود سمنة و ذلك في حالة الحمل الطبيعي أو بالحقن المجهري.
2-حدوث تشوهات و عيوب خلقية للجنين مثل: عيوب خلقية بالقلب أو عيوب و تشوهات بالأعصاب و العمود الفقري ( عيوب الأنبوب العصبي).
3-العملقة: قد يصبح جسم الرضيع أكبر من المألوف و يصعب ولادته بالطريقة الطبيعية و اللجوء للجراحة القيصرية. كِبر حجم الرضيع يزيد من فرصة إصابته بالسمنة في فترة الطفولة و تعرضه للأمراض المصاحبه للسمنة.
4-الولادة المبكرة: قد يتعرض الجنين غير مكتمل النمو للولادة المبكرة مما يعرضه إلى أمراض و مشاكل صحية على المدى القريب و البعيد.

أما عن الأم التي تعاني من السمنة فقد تواجهها أيضًا المتاعب أثناء فترة الحمل، مثل:
1-تعرضها للإصابة بسكر الحمل و قد تستمر الإصابة إلى ما بعد الولادة.
2-تعرضها للإصابة بإرتفاع ضغط الدم و الذي قد يؤدي إلى تسمم الحمل.
3-صعوبة الخضوع للأشعة فوق الصوتية على منطقة البطن أو الحوض بسبب تراكم الدهون في هذه المناطق.
4-تعرضها لخطر العدوى بجرح عملية الولادة القيصرية.

الأن يمكننا الإجابة على السؤال الأول، هل تؤثر عمليات السمنة على الحمل و الجنين؟
نعم، تؤثر تأثيرًا إيجابيًا. فبخضوع مريضة السمنة -التي ترغب في حدوث حمل و ولادة طفل سليم- لجراحة السمنة، ذلك يعطيها الفرصة الذهبية للتخلص من الوزن الزائد و حدوث حمل طبيعي أو بالحقن المجهري و ولادة طفل يتمتع بالصحة الجيدة.